أخبار العالم

عشرات المصابين فى اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين بالعاصمة اللبنانية بيروت

جانب من المظاهرات في لبنان

اشتعلت الأحداث مرة أخري فى مختلف المدن اللبنانية، واجتاحت الميادين والشوارع الرئيسة مظاهرات حاشدة تندد بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة سعد الحريري، وطالب المتظاهرون بإقالة الحكومة التى وصفوها بانها لا ترتقي لحجم تطلعات وطموحات الشعب اللبناني.

وقد شهدت المظاهرات مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين، وأطلقت كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع فى محاولة لتفريق المتظاهرين، إلى أنهم تصدوا لقوات الأمن ويحاولون بشتى الطرق اقتحام مبنى البرلمان اللبناني، كما شهدت عدة مدن سقوط العشرات من المتظاهرين مصابين برصاص مطاطى واختناقات ناتجة عن قنابل الغاز المسيل للدموع.. كطما أشعل المتظاهرون النار فى سيارة تابعة للشرطة اللبنانية، وأظهروا التحدى لقوات الأمن التى لجأت إلى عدة طرق لتفريقهم ومن بينها رش المياه والرصاص المطاطى دون جدوى.

وكانت العاصمة بيروت هى أكثر مدن لبنان التى شهدت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن، وارتفع دوى طلقات الرصاص المطاطى والخرطوش والقنابل المسيلة للدموع، اما المتظاهرون فقد ردوا بإلقاء الحجارة على قوات الأمن، فيما أعلنت الجهات الصحية المختلفة أنها تعاملت مع أكثر من 50 مصابا وقدمت لهم العلاج المناسب، وسط توقعات بارتفاع أحداد المصابين خلال الساعات المقبلة.

وفى أول تعليق له على المواجهات العنيفة وأعمال الشغب التى تشهدها مدن لبنان حاليا، خصوصا بيروت، قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، إن بعض المندسين حولوا مظاهرات لبنان إلى أعمال شغب وعنف وتخريب وتدمير، وحذر من استمرار الأوضاع الأمنية المتردية، لأنها ستؤدى إلى انفجار الأمور على نحو يهدد السلم والأمن العام فى لبنان.

وفى سياق متصل طالب سياسيون لبنانيون باستقالة الحكومة الجديدة برئاسة سعد الحريري، لأن تلك الحكومة لن تقدم شيئا ولن تعمل لصالح الشعب اللبناني، الذى يأمل فى وجود حكومة قادرة على إصلاح أوضاعه الاقتصادية، وتبتعد بهم عن تدخلات الأحزاب الدينية مثل حزب الله، وهذه المقومات غير موجودة فى حكومة سعد الحريرى الحالية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق