فنون

رسالة خاصة من تامر حسني إلى الطفلة هايدي محمد المستبعدة من «ذا فويس كيدز»

النجم تامر حسني

مازالت الطفلة هايدي محمد المستبعدة من برنامج المواهب «ذا فويس كيدز»، تشغل الرأى العام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا وأنها تعرضت لما وصف بالظلم الكبير، وتم استبعادها دون مبرر رغم جمال وقوة صوتها الذى أشادت لجنة تحكيم البرنامج المكونة من نانسي عجرم، وعاصي الحلاني، ومحمد حماقي.. وفى اول رد فعل له على استبعاد هايدي محمد من البرنامج المذاع على فضائية «ام بي سي»، أكد النجم تامر حسني استعداده لتنفيذ رغبة هايدي فى مقابلته، وقال إنه سينفذ رغبتها ويلتقط معها الصور، وأيضا سيغنى معها فى أقرب حفل ينظمه.

ووجه النجم تامر حسني حديثه إلى الطفلة هايدي محمد فى تصريحات إعلامية قائلا: “أزيك ياهايدى عاملة إيه ياحبيبتى، أنا وصلنى الفيديو اللى طلبتى تشوفينى فيه وعايز أقولك إن صوتك جميل جدا جدا، أنتى طلبتى تشوفينى، أنا هخليكى تشوفينى، وإن شاء الله هنغنى مع بعض فى أقرب حفلة، خلى بالك على نفسك، وسلميلى على أسرتك الكريمة”.

تجدر الإشارة إلى أن الطفلة هايدي محمد، تقيم لإي إحدى قرى مركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، وتتردد على دار الأوبرا المصرية بالقاهرة مرة أسبوعيا، وأخرى على دار الأوبرا فى دمنهور للتدريب على الغناء، وكان حلمها أن تغنى فى برنامج «ذا فويس كيدز»، وبالفعل وقع الاختيار عليها.. وفى مرحلة “الصوت وبس” قدمت أغنية “هذه ليلتي” لكوكب الشرق أم كلثوم، وقد أشاد الجميع بصوتها وقوته، غير أن لجنة التحكيم المكونة من نانسي عجرم، وعاصي الحلاني، ومحمد حماقي، رفضت الإلتفاف إليها ومن ثم خرجت من المرحلة الأولى.

خروج هايدي محمد من المسابقة، أثار عاصفة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد مغردون على تويتر أن “هايدي” تعرضت لظلم كبير، خصوصا وأن اللجنة اختارت أصواتا أقل منها فى الموهبة، فيما أشار آخرون إلى وجود تحيز واضح ضد المتسابقين المصررين فى هذا البرنامج، وعلى ما يبدوا هناك تعليمات بتحجيم المواهب المصرية.. وطالب مستخدمو التواصل الاجتماعي بمقاطعة برنامج ذا فويس كيدز، واتهموا القائمين عليه بالظلم وعدم الشفافية.

على جانب آخر وفى إجراء غير مبرر وغير مفهوم، قامت شبكة قنوات إم بي سي، بحذف الفيديو الخاص بالطفلة هايدي أثناء تأديتها لأغنية هذه ليلتي، من موقعها الرسمي، ومن على موقع الفيديوهات العالمي يوتيوب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق