أخبار العالم

ذعر فى اسرائيل بعد اغتيال القيادى الفلسطينى بهاء أبو العطا

بهاء أبو العطا
بهاء أبو العطا

مرة أخرى عادت صافرات الإنذار تدوى داخل الأراضى الفلسطينية المحتلة، بعداطلقتها سلطات الاحتلال الاسرائيلى، خوفا من رد الفعل المتوقع من جانب الفلسطينيين على اغتيال القيادى بهاء أبو العطا فى بغارة جوية استهدفت منزله فى قطاع غزة فجر اليوم

وأعلن قادة الاحتلال الاسرائيلى حالة الطوارئ القصوى فى المناطق القريبة من قطاع غزة، وعطلت المدار فى بعض المدن واوقفت حركة القطارات وأغلقت الطرق الرئيسية، وفتحت الملاجئ وطالبت المستوطنين الإسرائيليين توخى الحذر والحيطة، خشية إطلاق صواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية عليهم.

تأتى هذه الإجراءات بالتزامن مع سماع دوى انفجارات فى مناطق متفرقة يرجح أنها لصواريخ أطلقت من قطاع غزة، غير أن منظومة الدفاعات الجوية الاسرائيلية المعروفة باسم “القبة الحديدية” تتصدى لها، وقد تسببت هذه الأوضاع فى حالة من الفزع والذعر بين المستوطنين الذين باتوا يخشون فتح نوافذ منازلهم.

ووفقا لمصادر إعلامية، فإن حكومة الاحتلال الأمنية من المقرر أن تعقد اجتماعا طارئا لها خلال الساعات المقبلة، لبحث تطورات الأحداث على الأرض ودراسة كيفية مواجهة الانتقام الفلسطينى لمقتل القيادى بها أبو العطا، والذى يتوقع له البعض أن يكون عنيفا هذه المرة نظرا لمكانة واهمية القيادى الفلسطينى الشهيد.

وفى سياق متصل.. أفادت فضائية “سكاى نيوز عربية” فى نبأ عاجل لها بأن فلسطينيا لقى مصرعه وأصيب اثنان آخران فى غارة اسرائيلية استهدفت منزلا فى بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق