ملفات وتحقيقات

الحرب العالمية الثالثة|هل يتسبب مقتل قاسم سليماني فى حرب عالمية ثالثة.. الإجابة فى التقرير التالى

قاسم سليماني

هل يتسبب مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليمانى فى غارة أمريكية استهدفته فى العراق.. فى نشوب حرب عالمية ثالثة؟ هذا التساؤل شغل بال الكثيرين خلال الساعات الماضية، خصوصا وان سليمانى يعد من أبرز القادة الإيرانيين، وكان مسئولا عن العديد من العمليات السرية للحرس الثوري الإيراني سواء داخل إيران أو منطقة الخليج العربي أو خارجها، أى أمن اغتياله يمثل ضربة موجعة لطهران ونظامها السياسي.

للإجابة على هذا التساؤل.. أوضح خبراء استراتيجيون أن منطقة الخليج العربي تشهد توترات شديدة منذ فترة، وبعد اغتيال قاسم سليماني، أصبحت المنطقة على برميل بارود قابل للإنفجار فى أى وقت.. فالولايات المتحدة الأمريكية، عندما نفذت عملية نوعية دقيقة نجحت من خلالها فى اغتيال سليماني وبعض مرافقيه داخل بغداد، بعثت برسالة قوية إلى إيران مفادها أنها لن تتوانى فى توجيه الضربات المؤثرة لرجال إيران فى أى مكان بالعالم دون أن يردعها رادع مهما كانت قوته.. وفى المقابل وفقا للمحللين الاستراتيجيين، فإن إيران هى الأخرى تمتلك أوراق ضغط قد تستخدمها ضد الولايات المتحدة الأمريكية، لعل أبرزها استهداف ناقلات البترول العملاقة المارة فى الخليج العربى، أو تفجير سفارات أمريكية فى أى مكان بالعالم، ولا ننسى أن إيران تمتلك جيشا قويا وهناك شكوك حول امتلاكه لأسلحة نوعية قادرة فى حالة استخدامها ستدخل المنطقة كاملة فى نفق مظلم.

الخبراء والمحللون أضافوا أنه فى حالة إقدام إيران على استهداف المصالح الأمريكية بشكل مبالغ فيه وفقا لما صرح به مسؤولون إيرانيون من أنهم سيردون بقوة على اغتيال قاسم سليماني، فمن المتوقع أن تحدث مواجهات مباشرة بين أمريكا وإيران، وربما تنجر دول أخرى إلى تلك المواجهات، ثم يحدث السيناريو الأسوأ وهو اشتعال حرب عالمية تستخدم فيها أسلحة نوعية قادرة على إحداث دمار شامل.. غير أن الخبراء استبعدوا حدوث مثل تلك المواجهات واسعة النطاق، لأن الجميع يعلم أنه سيخسر كثيرا من انلاع حرب عالمية ثالثة.

الحديث عن حرب عالمية ثالثة، اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا موقع التدوينات القصيرة تويتر، ووفقا لموقع “سكاى نيوز عربية”، تصدرت العديد من الهاشتاجات الموقع بعد اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس.. وحققت الهاشتاجات التى تتحدث عن تلك الحرب المحتملة أرقام مشاهدات ومتابعات قياسية، ومن بينها هاشتاج “WWIII” الذى حقق نحو 597 ألف تغريدة، فيما حصد هاشتاج worldwar3 نحو 151 ألف تغريدة، وظهر هاشتاج “الحربالعالمية الثالثة” في نحو 33 ألف تغريدة، وبلغت التغريدات في الهاشتاج الذي يحمل اسم سليماني بالإنجليزية ما يقرب من 175 ألف تغريدة.

وفي المجمل بحسب سكاى نيوز، اقتربت التغريدات في هذه الهاشتاجات مجتمعة من رقم المليون.. وفي مسح سريع لتغريدات وسم الحرب العالمي الثالثة باللغة الإنجليزية، يظهر البعض تخوفا من احتمال وقوع الحرب “التي لن تكون في صالح أحد”، فيما قلل آخرون من قدرات إيران على إشعال حرب عالمية كتلك التي أشعلتها ألمانيا النازية في القرن الماضي.
ورغم توعد إيران بـ”الرد القاسي” على مقتل سليماني إلا أنها أكدت أنها لا تطلع إلى الحرب، وفي المقابل، غرد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قائلا إن المفاوضات ستكون الخيار الأنسب للإيرانيين عوضا عن شن هجمات ضد مصالح الولايات المتحدة.

وقال محللون لـ” سكاي نيوز عربية” إن عملية اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري يكشف عن رسائل أميركية مبطنة لطهران، مشيرين إلى أن الولايات المتحدة قد تضرب النظام الإيراني وقادته مجددا في حال لم يتراجع، لكنها لا تفضل عدم خوض حرب.

وفي هاشتاج “الحرب العالمية الثالثة” باللغة العربية، استبعد بعض المغردين احتمال وقوع الحرب، فيما أبدى بعضهم تشاؤما حيال العام الجديد، لأنه بدأ بخبر قد يقود إلى مواجهات دامية.. وفي المقابل، أبدى كثيرون ممن اكتووا بنيران قوات سليماني فرحتهم بمقتله، سواء في سوريا أو العراق أو حتى داخل إيران، التي قمعت فيها قوات الحرس الثوري احتجاجات وقتلت فيها أكثر من 1500 شخص خلال الأسابيع الأخيرة، بحسب تحقيق لـ”رويترز”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق